• تستطيع أنثى السلاحف وضع ما يصل إلى ١٢٠ بيضة في العش الواحد، كما يمكنها وضع البيض من ٣ إلى ٤ مرات في الموسم الواحد.
  • يقوم هذا المشروع حالياً بتعقب ٢٤ أنثى من سلاحف منقار الصقر عن طريق الأقمار الصناعية في كل من دولة الإمارات، وعمان، وقطر،و إيران.
  • يستطيع الصيادون الآن استخدام أجهزة معينة تستثني السلاحف من الوقوع في شباك الصيد مما سيمنع حوادث الصيد عن طريق الخطأ التي تتعرض لها تلك الكائنات.

لا، الأمر ليس بهذه السهولة. وهذا سبب تزاوجها مرة في السنة عند وصولها لمناطق وضع البيض حيث تكون أعداد الذكور أكثر، مما يعني فرصة الأنثى في العثور على ذكر أكثر سهولة.

يوجد عند ذكر السلحفاة مخلب في مقدمة كل زعنف يستخدم في مسك الأنثى أثناء فترة التزاوج. يقوم الذكر بتثبيت كل مخلب على الزعنفة الأمامية على كتف الأنثى، ويستخدم ذيله كنقطة تثبيت ثالثة لبقائه مع الأنثى أثناء فترة التزاوج.

نعم، الظاهرة الأساسية هي هجرة الإناث لأماكن وضع البيض التي تشير إلى وصول السلحفاة لمرحلة البلوغ وقدرتها على التكاثر والبحث عن الذكور. تمر السلحفاة أثناء هذه الفترة بتغيرات هرمونية تتيح لها البحث ولقاء الذكور.

نعم، لكن الموسم قد يختلف من مكان لآخر. ففي المناطق الاستوائية تتكاثر السلاحف عادة على مدار العام. وفي بعض المناطق الجنوبية أو الشمالية يقتصر موسم تكاثرها على الأشهر الدافئة من السنة.

عندما تهاجر السلحفاة عائدة إلى مناطق التغذية (الشعاب المرجانية والأعشاب البحرية) تقضي 10 إلى 20 سنة في التغذي قبل أن تصل لسن البلوغ. يتشارك في هذه المرحلة الذكور والإناث هذا الموئل.

عندما تذهب السلحفاة في رحلة هجرتها إلى مواقع وضع البيض، والتي قد تبعد مئات أو آلاف الكيلو مترات من مناطق التغذية، يقضي الذكور والإناث فترة من الزمن يتم خلالها التزاوج وتدوم عادة لبضعة أشهر. يعود بعدها الذكور للهجرة مجدداً لمناطق التغذية، بينما تبقى الإناث لإنهاء خروجها للشاطئ لوضع البيض خلال ذلك الموسم، ومن ثم تعاود الهجرة لمناطق التغذية، ولقاء الذكور مجدداً.

يمكن تحديد الذكر من الأنثى من خلال النظر الخارجي عندما تكون السلاحف وصلت لسن البلوغ. يكون ذيل الذكر قادراً على التمدد لأبعد من الزعانف الخلفية، ويبلغ طوله 40 إلى 50 سم.

بينما يستطيع ذيل الأنثى التمدد لمسافة أقصر، ويتراوح طوله من 5 – 15 سم فقط. لكن المشكلة هي تحديد الجنس قبل وصولها لسن البلوغ نظراً لعدم وجود أي فرق. يعني ذلك بأن السلحفاة الكبيرة ذات ذيل قصير قد تكون سلحفاة غير بالغة، أو أنثى بالغة، بينما تعد سلحفاة طويلة الذنب ذكراً بكل تأكيد. يقوم العلماء بتشريح صغار السلاحف للتعرف على جنسها، لكن ذلك يتم إذا كانت هنالك ضرورة في ذلك، ويمكن استخدام عملية جراحية بسيطة يتم بها إدخال منظار لتحديد الجنس للسلاحف الكبيرة.